صحة عالمي عناوين متفرقات مجتمع

هل تضغط على نفسك كثيرا في العمل؟

هل تضغط على نفسك كثيرا في العمل؟

بقلم وئام بلخيرية

نشرت مجلة « هارفارد بزنس ريفيو » الأمريكية تقريرا كشفت فيه عن المؤشرات التي تظهر أن الشخص يضغط على نفسه كثيرا في العمل كما أشارت إلى تداعيات هذا السلوك على حياته الشخصية.  

نمر جميعًا بفترات مجهدة في العمل مثل تقارب عدة آجال انتهاء، أو إبرام صفقة مهمة، أو استمرار موسم عمل مزدحم لبضعة أشهر. وخلال هذه الأوقات، قد نعمل بشكل مكثف أو لساعات أطول، لكننا نعتبر هذه الظروف وضعية مؤقتة، ونعرف أن العمل سيعود لإطاره الطبيعي فيما بعد. ومن ناحية أخرى، فإن حوالي 10 ٪ من الأميركيين يعتبرون مدمني عمل، أي أنهم يميلون دائما للعمل بشكل مفرط.

وسواء كنت تمر بضغط عمل مؤقت، أو تدمن العمل طوال الوقت، تعرف على بعض العلامات الرئيسية التي تدل على أنك تضغط على نفسك كثيرا في العمل.

·      لا تأخذ إجازة:

 إن تأجيل الإجازات باستمرار والعمل بانتظام خلال عطلة نهاية الأسبوع يجعلك كشمعة تحترق من الجانبين. حيث أظهرت الدراسات أن فترات الراحة تساعدك على تجديد طاقتك. كما أن الإجازات القصيرة، مثل عطلة نهاية الأسبوع، أو تخصيص بعض الوقت لنفسك في المساء، تعتبر مهمة لاستعادة نشاطك وعدم استنزاف طاقتك.

·      لا تهتم بالعلاقات الشخصية:

 إن عدم قضاء بعض الوقت للتواصل مع الأصدقاء والعائلة يمكن أن يكون ضارًا بصحتك. حيث تشير الأبحاث إلى أن العلاقات الاجتماعية القوية ترتبط ارتباطًا وثيقا بطول العمر، كما أن نقص العلاقات الاجتماعية له نفس تأثير تدخين 15 سيجارة يوميًا.

·      لا تستطيع أن تركز في شيء لا يخص العمل:

عندما تغادر المكتب وتقضي وقتًا مع الأشخاص الذين تهتم بهم، تكون غير قادر على إيقاف التفكير والتركيز معهم. ويؤدي هذا التشتت إلى إضعاف العلاقات الاجتماعية ببطء. في عام 2017، أفاد 66 ٪ من الأمريكيين أنهم لا يتوقفون عن العمل أثناء إجازتهم. وعلى سبيل المثال، ذكر جيف، وهو شريك رئيسي في مؤسسة قانونية، أنه لم يذهب أبدا في إجازة بدون كمبيوتر وأنه يفكر باستمرار في العمل كما أقر بأنه يتحقق من البريد الإلكتروني على هاتفه كل بضع دقائق.

·      لا تعتني بنفسك:

إن عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم، وعدم تناول الوجبات، وإدمان القهوة ومشروبات الطاقة، والتخلي عن ممارسة الرياضة وإهمال النظافة الشخصية لفترات طويلة، كلها دلائل تشير إلى أنك تتبع نمط سلوك غير صحي. فالحرمان من النوم مثلا يضعف الوظائف المعرفية بما في ذلك القدرة على التمييز والتفكير النقدي وصنع القرار والتنظيم.

·      تستمد قيمتك كشخص من العمل:

كانت إليزا، رئيسة الهندسة في إحدى شركات التكنولوجيا، تضغط على نفسها وعلى فريقها كثيرا في العمل. وكان الدافع وراء سلوكها هو اعتقادها بأن « قيمتي هي ما أنتج. » ولتغيير وجهة نظرها، قامت بسؤال الأشخاص الذين تحترمهم حول ما يدعوهم لتقديرها. وعندها اكتشفت أن الناس يقدرونها لأشياء أخرى مثل كونها صديقة جيدة وأمّا وزميلة. لكن في بعض الأحيان، يتطلب الأمر حدثًا كبيرًا في الحياة، مثل ولادة طفل أو وفاة زميل أو أحد أفراد أسرته، للتذكير بأن العمل ليس كل شيء بالنسبة للإنسان.

وختاما، بينما يمثل العمل جزءا مهما من حياة الفرد، فإن الاهتمام به يجب ألا يكون على حساب حياتنا الشخصية، فالعناية بأنفسنا وبعلاقاتنا هي مفتاح تحقيق نجاح طويل الأجل.

LEAVE A RESPONSE

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *


x

مقالات ذات صلة

كيف لا تكره جانفي: نصائح لتستمتع بهذا الشهر الغير محبوب
كيف لا تكره جانفي: نصائح لتستمتع بهذا الشهر الغير محبوب بقلم وئام بلخيرية نشر موقع "سيكولوجي توداي" تقريرا تضمن عدة نصائح للتأقلم مع شهر ج...
تعرف على 11 من العلاجات الطبيعية لتساقط الشعر تستحق أن تجربها
تعرف على 11 من العلاجات الطبيعية لتساقط الشعر تستحق أن تجربها بقلم وئام بلخيرية نشر موقع "ريدرز دايجست" الأمريكي تقريرا اقترح فيه 11 مكونا...
مايكروسوفت تقول وداعا لويندوز 7 ولملايين الحواسيب الشخصية التي لا تزال تعمل به
مايكروسوفت تقول وداعا لويندوز 7 ولملايين الحواسيب الشخصية التي لا تزال تعمل به بقلم وئام بلخيرية نشر موقع "ذا فيرج" الأمريكي تقريرا كشف في...
powered by RelatedPosts