. صحة عالمي عناوين متفرقات مجتمع

8 طرق بسيطة لتكون أكثر لطفا مع نفسك في 2020

 8 طرق بسيطة لتكون أكثر لطفا مع نفسك في 2020

وئام بلخيرية

نشرت صحيفة « نيويورك تايمز » الأمريكية تقريرا كشفت فيه عن 8 طرق بسيطة إذا اتبعها الشخص وأدخلها في روتين حياته في 2020 سيكون أكثر لطفا مع نفسه.

ولذلك سنقدم لك 8 طرقا بسيطة لتهتم أكثر بنفسك أكثر وتكون لطيفًا معها في عام 2020:

1.   اقض بعض الوقت بمفردك:

وفقًا للخبراء، فإن قضاء بعض الوقت بمفردك يمكن أن يفيدك في تحسين علاقاتك الاجتماعية وزيادة إبداعك وثقتك بنفسك، إلى جانب أنه يدربك على التحكم في انفعالاتك حتى تتمكن من التعامل بشكل أفضل مع المشاعر والتجارب السيئة، كالتوتر والإرهاق على سبيل المثال.

وفي هذا السياق، ذكرت ثوي-في نجوين، أستاذة مساعدة في قسم علم النفس بجامعة درم، أن العزلة الدائمة ليست جيدة ولكنها أحيانا تكون مفيدة. وأضافت أنه نظرًا لأن العزلة تساعدنا على التحكم في انفعالاتنا، فقد يكون لها تأثير مهدئ يهيئنا للتعامل بشكل أفضل مع الآخرين.

2.   خصص وقتًا لا تفعل فيه شيئًا على الإطلاق:

بسبب الانشغال الدائم، ارتفعت حالات الإرهاق واضطرابات القلق والأمراض المرتبطة بالإجهاد. وحتى تتجنب هذه المضاعفات الخطيرة وتحسن إنتاجيتك في الآن ذاته، قم بتخصيص وقت لا تفعل فيه شيئا. وأوضح كريس بيلي، خبير في الإنتاجية ومؤلف مدونة « حياة إنتاجية » أن تسخير كل الوقت للعمل ولقضاء المهام يستنزف طاقتك، وبالمقابل فإن تخصيص وقت لا تفعل فيه شيئًا على الإطلاق يجدد نشاطك ويساعدك على تحسين مردودك في العمل.

3.   أنشئ علاقات عابرة:

يصف عالِم الاجتماع مارك غرانوفيتير العلاقات السطحية والعابرة، كالعلاقة مع أولياء الأمور الذين تصادفهم في المدرسة مثلا، بأنها ذات « روابط ضعيفة ». وحسب الدكتور غرانوفيتير، تساهم هذه العلاقات في إسعادنا إذ أنها تشعرنا بأننا على تواصل مع فئات اجتماعية مختلفة. كما أظهرت دراسات أخرى أنك بفضل العلاقات العابرة يمكن أن تنتفع بتوصيات وخدمات كما أنها تجعلك أكثر تعاطفا مع غيرك وتخفف من الشعور بالوحدة.

وبالإضافة إلى ذلك، وجدت دراسة أجريت عام 2014 أنه كلما زاد عدد معارف الشخص كالعلاقات مع الجيران، أو مع نادل في مقهى الحي أو مع زملاء الدراسة، كلما كان أكثر سعادة. وقد وجد الباحثون أيضا أن الحفاظ على شبكة المعارف هذه يساهم أيضًا في تنمية إحساس الفرد بالانتماء إلى مجتمعه.

4.   تعلم كيفية الاستمتاع بالحاضر:

أحد الأسباب الكامنة وراء قلق الناس هو أنهم يفترضون أنه سيساعدهم على تقبل الصدمات. ويظل القلق بشأن المستقبل قائما، حيث يجعلك تنسى كيفية الاستمتاع بالحاضر. ففي بحث يدرس نتائج وفوائد التوقعات السلبية نشر في مجلة « إموشن »، وجد الباحثون أن الطلاب الذين توقعوا الحصول على درجة سيئة في الامتحان كانوا يشعرون بالاستياء لعدة أيام قبل تلقي نتائجهم، لكن ذلك لم يقلل من الإحباط الذي شعروا به بعد حصولهم على علاماتهم.

وفي هذا السياق، يقول الدكتور ميشيل دوجاس، أستاذ علم النفس بجامعة كيبيك: « هناك عدد لا حصر له من الأشياء السيئة التي يمكن أن تحدث، ولكن ليس هناك من طريقة تمكن أي شخص من توقعها جميعًا ».

5.   توقف عن الشعور بالذنب لإضاعة الوقت:

تقول الدكتورة كريستين نيف، أستاذة في قسم علم النفس التربوي بجامعة تكساس في أوستن: « عندما نرتاح، نعتقد أنه من المفترض أن استثمار هذا الوقت في حل المشكلات ». ووفقًا للخبراء فإن أخذ استراحة عقلية والاستمتاع بشيء لا يتطلب تركيزًا فكريًا مكثفًا هو أمر ضروري. فهو ينسينا المشكلات، كما يمكن أن يحسن من قدرتنا على التخلص من الضغوطات ويساعدنا على التعامل بشكل إيجابي مع الأشخاص الآخرين.

6.   تقبل المديح حتى لو كان ذلك من نفسك:

يمكن لكثرة المديح أن تشعرك بالحرج قليلاً. وعلى الرغم من هذا الإحراج، فإن الحصول على تقدير لعملك يمنحك مشاعر إيجابية ويساعدك على تحقيق المزيد من الإنجازات. وتستخدم الشركات المديح والثناء كوسيلة لزيادة الإنتاجية وحتى الإيرادات.

إذا كنت تشعر بالضيق عند تلقي المديح، فبإمكانك الاستمتاع بالاحتفال بإنجازاتك بمفردك، مما سينتج عنه فوائد نفسية كبيرة وفقًا للخبراء.

7.   استمتع بالتجارب المتكررة:

أظهرت الأبحاث أنك قد تستمتع بتجربة شيء ما في المرة الثانية أكثر من المرة الأولى. فعندما تحتوي التجربة على العديد من المعلومات التي يجب الكشف عنها، فمن المحتمل أن يكون تكرارها جيدًا.

8.   اجعل من الشعور بالندم فرصة لتطوير نفسك:

إن تجاهل المشاعر المزعجة قد يزيد من آثارها السلبية وربما يتجلى كآلام جسدية. لذا بدلاً من محاولة تجاهل ندمك، من الأفضل أن تعترف بتجربتك الفاشلة. جرب هذا التمرين: استرخ على وجهك ويديك، وفكر في قبول ما تشعر به الآن دون أن تخاف من استمرار هذا الشعور إلى الأبد.

فالجانب الإيجابي في الإحساس بالندم هو الدرس الذي ستتعلمه حتى تحسن التصرف في المواقف المماثلة في المستقبل.

LEAVE A RESPONSE

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *


x

مقالات ذات صلة

كيف لا تكره جانفي: نصائح لتستمتع بهذا الشهر الغير محبوب
كيف لا تكره جانفي: نصائح لتستمتع بهذا الشهر الغير محبوب بقلم وئام بلخيرية نشر موقع "سيكولوجي توداي" تقريرا تضمن عدة نصائح للتأقلم مع شهر ج...
تعرف على 11 من العلاجات الطبيعية لتساقط الشعر تستحق أن تجربها
تعرف على 11 من العلاجات الطبيعية لتساقط الشعر تستحق أن تجربها بقلم وئام بلخيرية نشر موقع "ريدرز دايجست" الأمريكي تقريرا اقترح فيه 11 مكونا...
مايكروسوفت تقول وداعا لويندوز 7 ولملايين الحواسيب الشخصية التي لا تزال تعمل به
مايكروسوفت تقول وداعا لويندوز 7 ولملايين الحواسيب الشخصية التي لا تزال تعمل به بقلم وئام بلخيرية نشر موقع "ذا فيرج" الأمريكي تقريرا كشف في...
powered by RelatedPosts