. أخبار أخبار عالمية إقتصاد عالمي عناوين متفرقات

شركة النفط السعودية “أرامكو” أكبر شركة في تاريخ البورصة العالمية، لنتعرف على قدراتها

بقلم تسنيم مباركي

نشر موقع “بزنس إنسايدر” الأمريكي تقريرا تحدث فيه عن طرح شركة البترول السعودية أرامكو، والتي تعد من بين أضخم الشركات في العالم، لأسهمها في البورصة العالمية.  

تمكنت شركة “أرامكو” من التغلب على نظيرتيها العملاقتين الصينية والأمريكية. يوم الخميس الموافق للخامس من ديسمبر، أكدت المجموعة جمعها لحوالي 25.6 مليار دولار مقابل ما بات يعد أكبر طرح عام أولي في التاريخ، وبذلك تتجاوز الشركة السعودية مبلغ 25 مليار دولار الذي أحرزته المجموعة الصينية للتجارة الإلكترونية “علي بابا” في عام 2014 عند دخولها بورصة وول ستريت. 

 في وقت سابق، صرحت مصادر مطلعة على الملف في نيويورك لوكالة “فرانس برس” أن المجموعة السعودية جمعت 25.6 مليار دولار في نهاية فترة الاكتتاب، وتعتزم بدء الإجراءات الأولية في بورصة الرياض في 12 ديسمبر. 

في بيانها الصحفي، أكدت أرامكو أن الشركة ستبيع، بعد استيفاء جميع الشروط القانونية، ما يعادل 3 مليارات من قيمة أسهمها، أي حوالي 1.5 بالمائة من رأس مال الشركة. كما أوضحت أنه تم اكتتاب 119 مليار دولار، بما في ذلك 106 مليار دولار من قبل مؤسسات الاستثمار، حيث تجاوز معدل الاكتتاب 4.6 أضعاف العرض الأولي. يعد هذا نجاح نسبي مقارنة مع طرح البنك الأهلي التجاري في عام 2014، والذي تجاوز عدد الأسهم المكتتب فيها 23 ضعف ما عرض بداية على الرياض.

ارتياب في صفوف المستثمرين الأجانب 

كانت غالبية المنخرطين في هذه العملية من السعوديين، إذ أعرب عديد المستثمرين الأجانب عن قلقهم إزاء سير الإدارة، وقدرة المجموعة على حماية منشآتها النفطية والحفاظ على استقرار الأرباح في مواجهة سياسات بيئية أكثر صرامة في جميع أنحاء العالم.

يتساءل بعض المستثمرين الأجانب عما إذا سيكون لهم دور في تسيير الشركة بالنظر إلى سيطرة الحكومة السعودية على الشركة، في حين يرى آخرون أن أرامكو تحظى بقدر مبالغ فيه من الاهتمام مقارنةً بمنافسيها على غرار “إكسون موبيل”، “ورويال شل الهولندية”، “وشيفرون”. 

في الواقع، تم إطلاق العديد من المبادرات، مثل تسهيل القروض وإلقاء خطب قومية جعلت من الاستثمار واجبًا وطنيًا، بهدف تشجيع السعوديين على شراء الأسهم. إلى جانب ذلك، تم دفع بعض من أغنى الأسر في المملكة العربية السعودية للاستثمار. كما التزمت أرامكو للمستثمرين المحليين بتقديم أرباح أعلى وإمكانية الحصول على أسهم أخرى مجانًا مقابل الاحتفاظ بالأسهم لبعض الوقت، ووعدت أيضا بتحقيق أرباح تبلغ قيمتها 75 مليار دولار بقدوم عام 2020.

المبالغ المحرزة في تزايد 

من المنتظر استثمار الأموال التي أحرزتها أرامكو بعد طرحها للاكتتاب العام في خلق تنوع اقتصادي داخل البلاد التي تعتمد حاليا على الذهب الأسود بالأساس. في بيانها الصحفي، أعلنت شركة النفط العملاقة أنه يمكن بيع 450 مليون سهم إضافي بموجب الحصص المخصّصة، مما سيزيد من المبلغ المتحصل عليه ليصل إلى 29.4 مليار دولار.

تعتبر أرامكو ركيزة الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي للمملكة العربية السعودية، كما تساهم بحوالي 10 بالمائة من إجمالي الإنتاج العالمي للنفط، لذا قد ينتج عن شراء أسهم الشركة ارتفاع أسعار الذهب الأسود. في الأثناء، ألغت أرامكو خطط دخولها إلى أي من الولايات المتحدة وأوروبا وآسيا إلى حين، كما تخلت عن خطة بيع 5 بالمائة من رأس مالها.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


x

مقالات ذات صلة

هل على المسلمين عقد تحالف مع الناشطين في مجتمع الميم؟
بقلم  أحمد قسامة عقدة ندوة إسلامية في مدينة تكساس الأمريكية حول إمكانية عقد تحالف سياسي بين المجتمع الإسلامي في الغرب وبين الناشطين في ...
هل قوة الصلاة وحدها كفيلة للتصدي لوباء كفيروس كورونا؟ حتى النبي محمد فكّر بطريقة مغايرة
بقلم أحمد قسامة استشهد الكاتب الإيرلندي-الأمريكي كرايغ كونسيدين في مجلة نيوزويك الأمريكية بالتعاليم الصحية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. ...
هل تفضل النساء اللّحية؟ بحث جديد يكشف عن شعور المرأة تجاه شعر الوجه
هل تفضل النساء اللّحية؟  بحث جديد يكشف عن شعور المرأة تجاه شعر الوجه بقلم وئام بلخيرية نشر موقع "سيكولوجي توداي" تقريرا حول دراسة حدي...
powered by RelatedPosts