. صحة عالمي عناوين متفرقات

هل فعلا يساهم السكر في تحسين الأداء العقلي؟

بقلم وئام بلخيرية

نشر موقع “ستيب تو هيلث” الأمريكي تقريرا أظهر فيه أن دراسات حديثة تؤكد أن استهلاك السكريات ليس ضروريًا حتى يؤدي العقل وظيفته بشكل سليم.

حتى وقت قريب، اعتقد الكثير خطأ بأن السكريات تساعد في تحسين الأداء العقلي. لكن الدراسات الأخيرة تشكك في صحة هذه الاعتقادات، حيث اكتشف العلماء أن للجسم آليات فعالة للغاية تعمل على تزويد الدماغ بالجلوكوز دون الحاجة إلى استهلاك السكريات.

يرتكز الدماغ على الجلوكوز الذي يستمده من مجرى الدم ليؤدي وظيفته. لكن، في حال انخفضت مستويات السكر في الدم بسبب نقص الغذاء، فإن الجسم يلجأ إلى وسائل أخرى للحصول على العناصر الغذائية. تتمثل الآلية الرئيسية في استحداث السكر عبر تكوين الجلوكوز من البروتينات والأحماض الدهنية. وبشكل عام تسمح هذه الآلية الفعالة للجسم بالحفاظ على نسبة السكر في الدم معتدلة خلال فترات الصيام أو عندما لا يتناول الشخص ما يكفي من الكربوهيدرات.

سابقا، اعتقد الخبراء أن الدماغ بحاجة إلى 25 غراما من الجلوكوز للعمل على النحو الأمثل. ومع ذلك، خلصت آخر الأبحاث إلى أن الأشخاص الذين لديهم قدرة تحمل أفضل للجلوكوز يتمتعون بذاكرة أقوى. ومن ناحية أخرى، أظهرت الدراسات أن استهلاك الماء كذلك يلعب دورًا كبيرًا في درجة الأداء المعرفي، فمن يعاني من الجفاف ولو بنسبة قليلة ستضعف لديه المهارات الفكرية المتعلقة بالذاكرة والتركيز والانتباه.

في المقابل، تشير بعض الأبحاث إلى أن تناول السكر المكرر يؤدي إلى فقدان الذاكرة على المدى القصير بعد الاستهلاك. كما أظهرت بعض الدراسات أن تناول السكريات يمكن أن يؤدي في بعض الأحيان إلى ضعف في الإدراك والإصابة بأمراض خطيرة. إلى جانب ارتفاع نسبة حدوث اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند المراهقين الذين يتبعون نظاما غذائيا غنيا بالدهون المشبعة والسكريات المكررة.  

وعلى الرغم من أن السكر البسيط يمكن أن يؤثر سلبًا على الوظائف الإدراكية، إلا أن العناصر الغذائية الأخرى يمكنها تحسين وظائف الدماغ، مثل استهلاك الكافيين باعتدال، حيث أنه يعد بمثابة منبه طبيعي بالإضافة إلى كونه يساعد على تحسين صحة الدماغ والحفاظ عليها. كما أن النتريت الموجود في بعض الاطعمة مثل الشمندر يساعد في اتساع الأوعية، وبالتالي من تدفق الدم إلى الدماغ. 

إلى جانب ذلك، قد يكون لبعض الفيتامينات مثل فيتامين “ج ” آثار إيجابية على الأداء العقلي والصحة، حيث أن هذه الفيتامينات يمكن أن تساعد في الوقاية من تراجع الأداء الذهني الذي يعاني منه مرضى الزهايمر.

خلاصة القول أن استهلاك الكثير من السكر البسيط يمكن أن يؤدي إلى تدهور الوظائف المعرفية والإصابة بالأمراض الخطيرة، وبالتالي إن كنت ترغب في تحسين أدائك العقلي، فمن الأفضل تناول وجبة صحية متوازنة. وفي الحال كنت بحاجة إلى أن تنشط في وقت قصير، فيمكنك تناول الأطعمة الغنية بالفيتامين “ج”  والنتريت.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


x

مقالات ذات صلة

التنمية البشرية: بين بيع الوهم وجشع المدربين

بقلم وئام بلخيرية نشر موقع “ستيب تو هيلث” الأمريكي تقريرا أظهر فيه أن دراسات حديثة تؤكد أن استهلاك السكريات ليس ضروريًا حتى يؤدي العقل وظيفته بشكل سليم. حتى وقت قريب، اعتقد الكثير خطأ بأن السكريات تساعد في تحسين الأداء العقلي….

هل على المسلمين عقد تحالف مع الناشطين في مجتمع الميم؟
بقلم  أحمد قسامة عقدة ندوة إسلامية في مدينة تكساس الأمريكية حول إمكانية عقد تحالف سياسي بين المجتمع الإسلامي في الغرب وبين الناشطين في ...
هل قوة الصلاة وحدها كفيلة للتصدي لوباء كفيروس كورونا؟ حتى النبي محمد فكّر بطريقة مغايرة
بقلم أحمد قسامة استشهد الكاتب الإيرلندي-الأمريكي كرايغ كونسيدين في مجلة نيوزويك الأمريكية بالتعاليم الصحية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. ...
powered by RelatedPosts