. أخبار اخبار وطنية صحة عناوين متفرقات مجتمع محلي

في تونس، التربية الجنسية تضاف إلى البرنامج الدراسية بداية من الحضانة

بقلم تسنيم مباركي

عقب الكشف عن حالات العنف والتحرش الجنسي مؤخرا، قررت السلطات التونسية إدراج التربية الجنسية ضمن البرامج المدرسية لإحاطة الأطفال بشكل أفضل. كان ما أقدم على فعله أحد المعلمين الذي إعتدى جنسيا على تلاميذه بمثابة صفارة إنذار للمجتمع المدني، وفقا لموقع “فرانس انفو” الفرنسي.

في مارس 2019، بلغ التونسيون أن عدة تلاميذ تعرضوا للاعتداء الجنسي من قبل مدرسهم. وفي خضم هذه الأحداث، أكد وزير التربية والتعليم على وجود حاجة ماسة للمزيد من التوعية بهذه المسألة ووعد بتقديم دروس التربية الجنسية في المدرسة.

ستنطلق دروس التربية الجنسية الأولى هذا العام وستستهدف تلامذة الروضة من سن الخامسة. من جهته، أوضح المدير التنفيذي للجمعية التونسية للصحة الإنجابية أرزاق خنيش خلال مقابلة مع إذاعة موزاييك إف إم المحلية، أن الدروس موجهة إلى الأطفال ضمن “وحدات تعليمية تقدم تعريفات مبسطة” لتساعدهم على فهم أجسادهم بشكل أفضل.

وبغية تجنب أي سوء فهم، لن يتم إدراج مادة منفصلة تسمى “التربية الجنسية”، ولكن سيتم دمج هذا الموضوع صلب مواد تدريسية أخرى، مثل علوم الحياة والأرض أو التربية البدنية. عدا عن ذلك، سيتم “تكييف” البرامج مع “الثقافة الإسلامية ” لطمأنة الأوساط المحافظة التي غالباً ما تقترن التربية الجنسية في أذهانهم بالانحلال والفساد الأخلاقي.

في الواقع، وجدت حملات التثقيف والتوعية الجنسية في تونس منذ سنوات التسعينيات، بحسب ما جاء في موقع “ميدل إيست آي” البريطاني. كانت تتناقل المعلومات “بسرية” من خلال ورشات عمل للشباب لإطلاعهم على الأمراض المنقولة جنسيا، بما في ذلك الإيدز. تعد هذه المرة الأولى التي يقع فيها النظر في امكانية إدراج التربية الجنسية صلب البرامج الدراسية على المستوى الوطني.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


x

مقالات ذات صلة

التنمية البشرية: بين بيع الوهم وجشع المدربين

بقلم تسنيم مباركي عقب الكشف عن حالات العنف والتحرش الجنسي مؤخرا، قررت السلطات التونسية إدراج التربية الجنسية ضمن البرامج المدرسية لإحاطة الأطفال بشكل أفضل. كان ما أقدم على فعله أحد المعلمين الذي إعتدى جنسيا على تلاميذه بمثابة صفارة إنذار للمجتمع…

هل على المسلمين عقد تحالف مع الناشطين في مجتمع الميم؟
بقلم  أحمد قسامة عقدة ندوة إسلامية في مدينة تكساس الأمريكية حول إمكانية عقد تحالف سياسي بين المجتمع الإسلامي في الغرب وبين الناشطين في ...
هل قوة الصلاة وحدها كفيلة للتصدي لوباء كفيروس كورونا؟ حتى النبي محمد فكّر بطريقة مغايرة
بقلم أحمد قسامة استشهد الكاتب الإيرلندي-الأمريكي كرايغ كونسيدين في مجلة نيوزويك الأمريكية بالتعاليم الصحية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. ...
powered by RelatedPosts