. أخبار أخبار عالمية إقتصاد اخبار وطنية تكنولوجيا عالمي عناوين متفرقات مجتمع محلي

المعهد الوطني للإحصاء : رغم ريادة الإناث في البحث العلمي إلا أن نسبة التشغيل في تراجع مقارنة بالذكور

بقلم تسنيم مباركي

نشر المعهد الوطني للإحصاء بيانات تسلط الضوء على الفجوة الشاسعة بين الإناث والذكور على مستوى فرص التوظيف، على الرغم من ارتفاع عدد الإناث المسجلين في الجامعات. 

كشفت هذه البيانات عن عدد السكان النشطين من خلال الثلاثي الثالث من هذه السنة والبالغ 4.2 مليون ناشط، وتتوزع النسبة بين الجنسين الى 71.1 بالمائة بالنسبة للذكور و28.9 بالمائة للإناث. وتبعا لارتفاع نسبة البطالة بين حاملي الشهائد العليا إلى 28.6 بالمائة، فإن النسبة توزعت بين الجنسين إلى 38.7 بالمائة في صفوف الإناث و16.8 بالمائة بالنسبة للذكور.

والأمر سيان بالنسبة لسنة 2018، إذ انتهت بتباين كبير وواضح في نسب العاطلين عن العمل بين الجنسين بتسجيل نسبة 22.9 بالمائة للإناث و12.5 بالمائة بالنسبة للذكور، وهي النسبة ذاتها لسنة 2017.

وتتجلى المفارقة عند الإطلاع على البيانات الإحصائية التي نشرتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي حول الطلبة المسجلين في الجامعات والتي سجلت تفاوتا واضحا بين الجنسين، إذ بلغت نسبة الإناث خريجات الجامعات للسنة الجامعية 2016/2017، حسب آخر ما نُشر عبر البوابة الالكترونية للوزارة، نحو 65.4 بالمائة من إجمالي المتخرجين.

منذ السنة الجامعية 2006/2007، لم تنخفض نسبة الإناث عن ال60 بالمائة من إجمالي المتخرجين، وفق بيانات إحصائية لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي. في السابق، حظيت تونس بالمركز الثاني عالميا فيما يتعلق بنسبة الخريجات من برامج العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والتي بلغت 58 بالمائة.

وحسب منظمة العمل الدولية، تعود أسباب هذه الفجوة بين الجنسين رغم تفضيل المرأة للعمل إلى الزواج الذي يقلل من احتمالية انخراط المرأة في سوق العمل في البلدان العربية وشمال إفريقيا. بالإضافة إلى تأثير الإنجاب والإهتمام بالأطفال ومحدودية الوصول الى وسائل النقل أكبر والتي تمثل تحديا حقيقيا يواجه النساء في البلدان النامية. ومن بين الاسباب الاخرى،  تعاليم بعض الأديان التي قد تحدث اختلالا في التوازن بين أدوار الجنسين.

وعلى الرغم من تكافؤ الفرص في التكوين المعتمد لكلا الجنسين في تونس وتمكين كليهما من اختيار التخصص مرغوب فيه بحرية، إلا أن الفجوة بين الجنسين في سوق الشغل لا تزال في تنامي. وفي الواقع، قد تؤثر العوامل التي تلي التخرج في رغبة الإناث في العمل، إذ يفضل بعضهن التفرغ الى الاعمال المنزلية، كما يتعلق الأمر بمدى استعداد أرباب العمل لقبول الإناث صلب مؤسساتهم.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


x

مقالات ذات صلة

هل على المسلمين عقد تحالف مع الناشطين في مجتمع الميم؟
بقلم  أحمد قسامة عقدة ندوة إسلامية في مدينة تكساس الأمريكية حول إمكانية عقد تحالف سياسي بين المجتمع الإسلامي في الغرب وبين الناشطين في ...
هل قوة الصلاة وحدها كفيلة للتصدي لوباء كفيروس كورونا؟ حتى النبي محمد فكّر بطريقة مغايرة
بقلم أحمد قسامة استشهد الكاتب الإيرلندي-الأمريكي كرايغ كونسيدين في مجلة نيوزويك الأمريكية بالتعاليم الصحية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. ...
هل تفضل النساء اللّحية؟ بحث جديد يكشف عن شعور المرأة تجاه شعر الوجه
هل تفضل النساء اللّحية؟  بحث جديد يكشف عن شعور المرأة تجاه شعر الوجه بقلم وئام بلخيرية نشر موقع "سيكولوجي توداي" تقريرا حول دراسة حدي...
powered by RelatedPosts