. أخبار المرأة و الأسرة صحة عالمي عناوين متفرقات مجتمع

لماذا نحن في حاجة دائمة للفيتامين د ؟

بقلم تركية الجندوبي

إذا كنت قد تابعت الأخبار المتعلقة بالصحة على مدار العامين الماضيين، فمن المحتمل أنك قد سمعت عن أهمية الحصول على الفيتامين (د)، على الأقل خلال فصل الشتاء، وذلك لأن إنتاج فيتامين (د) لا يتم سوى عن طريق تعرضنا لأشعة الشمس، لذا وفي ظل غياب أشعة الشمس في فصل الشتاء القارس يصعب على أجسامنا إنتاج كميات كافية منه، حسب موقع “هلث ماغازين”. 

ما هو فيتامين د؟

في الواقع، فيتامين (د) هو هرمون ينتجه الجسم، تم تسميته عن طريق الخطأ بعد أن لوحظت إمكانية علاج مرض الكساح باستخدام زيت كبد سمك القد الغني بالفيتامين. في منتصف القرن العشرين، تم القضاء على الكساح بعد أن استثمرت الحكومة الكثير من الأموال في توفير الفيتامين (د). ولكن في السنوات الأخيرة، شهدت نسب الإصابة بالكساح ارتفاعا ملحوظا، ذلك أن مستويات فيتامين (د) في أجسامنا باتت في تراجع.

وعلى الرغم من أن بعض الأطعمة غنية بفيتامين (د)، مثل الأسماك الزيتية والحليب والبيض، إلا أن حوالي 90 بالمائة من حاجتنا تؤمنها الشمس. وكما ذكرنا سابقا، تعمل أجسامنا على إنتاج الفيتامين من خلال تعرضنا للأشعة فوق البنفسجية.

ما هي فوائد فيتامين د؟

يعد الفيتامين (د) ضروري لصحة العظام والعضلات، وكشفت الأبحاث المتتالية أنه قادر على حماية الجسم من الإصابة بهشاشة العظام، كما يعزز جهاز المناعة، ويحول دون الإصابة بالحساسية. عدا عن ذلك، كشفت الأبحاث التي نشرت في المجلة الأوروبية للتغذية السريرية، أن مضاعفة مستويات فيتامين (د) في الدم يمكن أن يزيد متوسط ​​العمر في العالم بمعدل عامين.

لماذا لا يمكننا الحصول على ما يكفي من فيتامين (د)؟

مع تزايد حملات التوعية التي توصي بمزيد الوقاية من الشمس، أصبح العديد من الناس يحتاطون أثناء سيرهم تحت أشعة الشمس خاصة أثناء فصل الصيف عن طريق الإستعمال المتزايد للكريمات الوقاية من الشمس، أو ببساطة العزوف عن الخروج نهارا والتجول بعد المغيب.

يلعب التقسيم الجغرافي أيضا دورا في تحديد كميات إنتاج أجسادنا للفيتامين (د)، فعلى سبيل المثال، من شهر أكتوبر إلى شهر مارس، يميل محور الأرض بعيدًا عن الشمس، وبالتالي فإن الأشعة فوق البنفسجية لا تصل إلى بعض بقاع الأرض لشهور عدة، كالمملكة المتحدة، مما جعل ما بين 50 و60 بالمائة من السكان يعانون من نقص في الفيتامين (د).

ما القدر الذي نحتاجه من فيتامين (د) في اليوم الواحد؟

في عام 2016، وضعت الصحة العامة في إنجلترا مبادئ توجيهية جديدة فيما يتعلق بجرعات الفيتامين (د) التي يتعين الحصول عليها، إذ أوصت بتناول قدر غذائي يومي من الفيتامين (د) يعادل 10 ميكروغرام.

لتلبية هذه الحاجة، يجب على المرء تلقي كميات كافية من أشعة الشمس خلال فصلي الربيع و الصيف، من خلال قضاء ما لا يقل عن 15 دقيقة تحت أشعة الشمس، خاصة بالنسبة لسكان المناطق التي لا ترى الشمس إلا مدة وجيزة في السنة.

وخلال الأشهر الباردة، ينصح بتناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الفيتامين (د)، وذلك لتعويض النقص الناتج عن غياب الشمس، خاصة لمن يعانون نقصا حادا.

وتعد أيضا إضافة الأطعمة الغنية بالفيتامين (د) إلى النظام الغذائي طريقة مثلى للتزود بهذا الأخير. و نذكر من هذه الأطعمة:

  • منتجات الأسماك كسمك السلمون والماكريل وزيت كبد سمك القد، والتونة المعلبة.
  • صفار البيض.
  • الحليب و الجبن.
  • المواد الغذائية المدعمة كالزبادي ومنتجات الحبوب.
  • التوفو.
  • حليب الأطفال الغني بالفيتامين د.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


x

مقالات ذات صلة

هل على المسلمين عقد تحالف مع الناشطين في مجتمع الميم؟
بقلم  أحمد قسامة عقدة ندوة إسلامية في مدينة تكساس الأمريكية حول إمكانية عقد تحالف سياسي بين المجتمع الإسلامي في الغرب وبين الناشطين في ...
هل قوة الصلاة وحدها كفيلة للتصدي لوباء كفيروس كورونا؟ حتى النبي محمد فكّر بطريقة مغايرة
بقلم أحمد قسامة استشهد الكاتب الإيرلندي-الأمريكي كرايغ كونسيدين في مجلة نيوزويك الأمريكية بالتعاليم الصحية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. ...
هل تفضل النساء اللّحية؟ بحث جديد يكشف عن شعور المرأة تجاه شعر الوجه
هل تفضل النساء اللّحية؟  بحث جديد يكشف عن شعور المرأة تجاه شعر الوجه بقلم وئام بلخيرية نشر موقع "سيكولوجي توداي" تقريرا حول دراسة حدي...
powered by RelatedPosts