أخبار أخبار عالمية

فرنسا: إطلاق نار أمام مسجد بايون يسفر عن جرح اثنين

بقلم تسنيم مباركي

نشر موقع “أورب 1” تقريرا تحدث فيه عن عملية إطلاق نار أمام أحد المساجد في مدينة بايون الفرنسية. وأشار الموقع إلى أن العملية الإرهابية أسفرت عن إصابة إثنين. واعترف المشتبه به، بعد القبض عليه بتهمة محاولة القتل العمد، بأنه مدبر الهجوم.

يوم الاثنين، كان مسجد بايون هدفا لعملية إرهابية قام بها رجل ثمانيني، حيث أسفر الهجوم عن إصابة إثنين. تبين لاحقا بعد القبض على المتهم بأنه مرشح سابق للجبهة الوطنية. وفي بيان، صرح المدعي العام بمدينة بايون، مارك برايد، أنه تم القبض على  الجاني على عين المكان بتهمة محاولة القتل العمد. 

أوضحت محافظة إقليم البرانيس الأطلسية، أنه “على الساعة 3:20 مساءً، حاول رجل إضرام النار في باب مسجد بايون، وعند تدخل شخصين، أطلق عليهما النار مباشرة”. كما أضرم النار في إحدى السيارات قبل مغادرته مسرح الجريمة. ووفقا لما صرح به المدعي العام، كان في حوزة الكهل صفيحة بنزين.

 حسبما ذكرت المحافظة، تم نقل الضحيتين، اللذان يبلغان من العمر 74 و78 عاما، إلى مستشفى بايون. ووفقًا لرئيس بلدية بايون، جان رينيه اتشجاراي، الذي انتقل فورًا إلى مكان الحادث، أُطلقت رصاصتين من بندقية “وأصيب أحد الضحيتين على في الرقبة والآخر على مستوى الصدر والذراع”. حاليا، تتولى الشرطة القضائية التحقيق في الحادث.

المشتبه به: مرشح سابق عن الجبهة الوطنية 

وحسب ما صرح به مصدر مطلع على ملف القضية، اعترف المسلح، كلود سينكي والبالغ من العمر 84 عامًا، أثناء التحقيق معه أنه المسؤول عن عملية إطلاق النار. وفقًا لوكالة فرانس برس، كان بحوزة الجاني ثلاثة أسلحة مرخصة من الفئة “ب”. وفي سنة 2015، ترشح كان كلود سينكي عن الجبهة الوطنية في الانتخابات المحلية بإقليم لاند، ولكن وفقًا لجاك لوكليرك، نائب مندوب التجمع الوطني، تم “استبعاده من الحزب” بعد تلك الانتخابات، دون التطرق إلى التفاصيل.

وأشار رئيس بلدية بايون إلى أنه “لم تقع أية مشاكل مع الجالية المسلمة في بايون”، مؤكدا أنه لن يدوم إغلاق المسجد لأكثر من 48 ساعة. وتجدر الإشارة إلى أنه تم وضع قاعة البلدية تحت تصرف المصلين. 

ماكرون: “كان هجوما شنيعا” 

وفي تغريدة على حسابه على تويتر، أدان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الهجوم ووصفه ب”الشنيع”، مشيرا إلى أنه “لن تتسامح الحكومة مطلقًا مع جرائم الكراهية، وسيتم اتخاذ التدابير اللازمة لمعاقبة الجناة وحماية مواطنينا المسلمين، وأنا ملتزم بذلك”.

وفي هذا الشأن، وصفت رئيسة الجبهة الوطنية، مارين لوبان، هذه الهجمة بأنها “عمل فضيع”. وأكدت لوبان قائلة أن”هذا الهجوم الذي استهدف مسجد بايون غير مقبول ومخالف تمامًا لقيم حركتنا”.

كما كتب وزير الداخلية، كريستوف كاستانير، في تغريدة على حسابه أن “الحادثة الأخيرة بمسجد بايون تستثير غضبنا جميعا”، وأضاف قائلا:”أنا أتضامن وأدعم الجالية المسلمة التي أقدر هول صدمتها وخوفها”، مشيدًا “بجهود وسرعة استجابة” عناصر الشرطة الذين قبضوا على المسلح على عين المكان.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


x

مقالات ذات صلة

هل على المسلمين عقد تحالف مع الناشطين في مجتمع الميم؟
بقلم  أحمد قسامة عقدة ندوة إسلامية في مدينة تكساس الأمريكية حول إمكانية عقد تحالف سياسي بين المجتمع الإسلامي في الغرب وبين الناشطين في ...
هل قوة الصلاة وحدها كفيلة للتصدي لوباء كفيروس كورونا؟ حتى النبي محمد فكّر بطريقة مغايرة
بقلم أحمد قسامة استشهد الكاتب الإيرلندي-الأمريكي كرايغ كونسيدين في مجلة نيوزويك الأمريكية بالتعاليم الصحية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. ...
هل تفضل النساء اللّحية؟ بحث جديد يكشف عن شعور المرأة تجاه شعر الوجه
هل تفضل النساء اللّحية؟  بحث جديد يكشف عن شعور المرأة تجاه شعر الوجه بقلم وئام بلخيرية نشر موقع "سيكولوجي توداي" تقريرا حول دراسة حدي...
powered by RelatedPosts