أخبار أخبار عالمية عالمي عناوين متفرقات

ردود فعل العالم على وفاة زعيم داعش أبو بكر البغدادي

بقلم تركية الجندوبي

حسب ما نشره موقع “الجزيرة”، أكد الرئيس دونالد ترامب أن زعيم تنظيم الدولة، قد قتل في غارة عسكرية أمريكية في شمال غرب سوريا. كما نقل التقرير ردود فعل عدد من الحكومات على هذا الخبر.

خلال مؤتمر صحفي نظم يوم الأحد، قال ترامب أن البغدادي كان “تحت المراقبة لمدة أسبوعين”.ووفقًا لرئيس الولايات المتحدة، توفي قائد تنظيم الدولة بعد هروبه إلى نفق في قرية باريشا، حيث قام بتفجير سترة ناسفة، مما تسبب في مقتله رفقة ثلاثة من أولاده.

وفي هذا الإعلان، تقدم ترامب بالشكر لكل من تركيا وسوريا والعراق وروسيا والأكراد السوريين على ما قدموه من عون. انقسمت ردود الفعل العالمية بشأن هذا الخبر، فبينما أشاد بعض الزعماء بهذه الخطوة كنقطة تحول في الحرب على “الإرهاب”، قللت بعض الحكومات الأخرى من أهميتها.

المملكة العربية السعودية

صرحت المملكة العربية السعودية يوم الاثنين، بأن البغدادي شوه صورة الإسلام، وأشادت بقتله على أيدي القوات الخاصة الأمريكية في شمال غرب سوريا. وقال مصدر في وزارة الخارجية السعودية، وفقًا لوكالة الأنباء السعودية الرسمية أن “المملكة تقدر جهود الإدارة الأمريكية لملاحقة أعضاء هذه المنظمة الإرهابية التي تشوه الصورة الحقيقية للإسلام … وقامت بإرتكاب الجرائم والأعمال الوحشية باسمه”، مضيفا أن “السعودية ستواصل جهودها في محاربة الإرهاب إلى جانب حلفائها، وخاصة الولايات المتحدة”.

مصر

قال أحمد حافظ، المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية، أنها خطوة مهمة في الجهود المبذولة لمكافحة الإرهاب. كما دعا إلى “عمل موحد وحل شامل يأخذ بعين الاعتبار كلا من الجانب الأمني والتنموي والأبعاد الإيديولوجية” في الحرب ضد الجماعات المسلحة.

تركيا

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن مقتل البغدادي “يمثل نقطة تحول في معركتنا المشتركة ضد الإرهاب”.

روسيا

ردت وزارة الدفاع الروسية على هذه الأخبار بتشكك، قائلة أنه “ليس لديها معلومات موثوقة عن العملية الأمريكية”. ونقلت وكالة المعلومات الدولية الروسية عن اللواء إيغور كوناشينكوف بأنه “ليس لدى وزارة الدفاع الروسية معلومات موثوقة حول قيام الجنود الأمريكيين المباشرين في الجزء الخاضع للسيطرة التركية من منطقة التصعيد في إدلب بعملية “للإطاحة” بزعيم تنظيم الدولة السابق، أبو بكر البغدادي ” 

أفغانستان

خلق ظهور فرع أفغاني لتنظيم الدولة خلال السنوات الأخيرة عدوًا آخر للحكومة التي تدعمها الولايات المتحدة، والتي تقاتل حركة طالبان منذ عام 2001. و بالتالي، رحبت أفغانستان بمقتل البغدادي باعتبارها ضربة مدوية للجماعة المسلحة، والتي من المتوقع أن تضعف فرع جنوب آسيا.

وكتب متحدث باسم الرئيس الأفغاني أشرف غني في تعليق على تويتر: “ترحب الحكومة الأفغانية بشدة بعملية القوات الأمريكية التي أدت إلى مقتل … البغدادي”. وقال المتحدث صديق صديقي “الموت … هو أكبر ضربة لهذه المجموعة والإرهاب ككل”.

إسرائيل

وصف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الحدث بأنه “إنجاز مثير للإعجاب”. وجاء في بيان صادر عن مكتبه “هذا يعكس تصميمنا المشترك، نحن والولايات المتحدة الأمريكية وجميع البلدان الحرة، على محاربة المنظمات الإرهابية والدول الإرهابية.” وأضاف أن “هذا الإنجاز حدث هام، لكن الطريق ما زال أمامنا طويل”.

إيران

قال وزير الإعلام الإيراني محمد جواد آذري جهرمي في تغريدة، أن قتل البغدادي “ليس بهذا القدر من الأهمية، فقد قتلتم رجلا من صنعكم” دون التطرق إلى مزيد من التفاصيل حول هذه التغريدة، إذ لطالما اتهمت إيران الولايات المتحدة بصناعة تنظيم الدولة، دون تقديم أي أدلة.

الأردن

وصف وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي، وفاة البغدادي بأنها خطوة مهمة في “الحرب المستمرة بين البلدين ضد الإرهابيين وأيديولوجية الكراهية لديهم”. وكتب الصفدي على تويتر: “سيبقى الأردن في طليعة الجهود المبذولة لدرء هذا الشر بالتعاون مع شركائنا في التحالف العالمي”.

البحرين

أشاد وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة بهذه الخطوة وقال إنها كانت “ضربة قاتلة للجماعة”.

فرنسا

هنأت وزيرة الدفاع الفرنسي فلورنس بارلي الولايات المتحدة، لكنها حذرت من أن المعركة ضد تنظيم الدولة مازالت قائمة.

المملكة المتحدة

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن هذه كانت “لحظة مهمة”، لكنه حذر أيضًا من أن المعركة ضد تنظيم الدولة “لم تنته بعد”.

اليابان

قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، يوشيهيد سوجا، يوم الاثنين أن وفاة زعيم تنظيم الدولة أبو بكر البغدادي تعد “خطوة مهمة نحو السلام والاستقرار” في الشرق الأوسط. وأضاف سوجا خلال مؤتمر صحفي في طوكيو إن “الحرب ضد التطرف لم تنته بعد”. وأكد مجددا التزام اليابان بمحاربة انتشار التطرف في جميع أنحاء العالم.

أستراليا

رحب رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون بنبأ مقتل البغدادي، واصفا مقتله بأنه “مهم” في الحرب ضد التطرف. وقال رئيس الوزراء: “نحن على دراية بأن التهديد مستمر ويجب أن نظل متيقظين وهذا فعلا ما سنفعله للعمل مع شركائنا في جميع أنحاء العالم”.

الفلبين

أعلن الجنرال الفلبيني سيريليتو سوبيانا، والذي يشرف على المعركة ضد الجماعات الموالية لتنظيم الدولة في جنوب البلاد، بأنه قد أمر بتكثيف المراقبة وتشديد الأمن في المناطق المتأثرة بالنزاع، بعد وفاة البغدادي. كما أضاف القائد العسكري الإقليمي، بأن البغدادي لم يكن معروفًا في جنوب الفلبين، لكن يمكن استغلال موته لتشجيع الهجمات الانتقامية.

و قد صرح وزير الدفاع الفلبيني دلفين لورنزانا، أنه في الوقت الذي كانت فيه وفاة زعيم تنظيم الدولة”ضربة” للمجموعة، فإنها ستكون “مجرد نكسة مؤقتة بالنظر إلى عمق المنظمة ومداها في جميع أنحاء العالم”. وقد ألقى مسؤولون أمنيون فلبينيون باللوم على الجماعات المتحالفة مع تنظيم الدولة عن سلسلة من الهجمات الدامية في البلاد، بما في ذلك الحصار الذي دام خمسة أشهر في عام 2017.

قوات سوريا الديمقراطية

قال قائد قوات سوريا الديمقراطية الكردي، مظلوم عبدي، أن هذا الإنجاز جاء نتيجة “التعاون المشترك”.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


x

مقالات ذات صلة

التنمية البشرية: بين بيع الوهم وجشع المدربين

بقلم تركية الجندوبي حسب ما نشره موقع “الجزيرة”، أكد الرئيس دونالد ترامب أن زعيم تنظيم الدولة، قد قتل في غارة عسكرية أمريكية في شمال غرب سوريا. كما نقل التقرير ردود فعل عدد من الحكومات على هذا الخبر. خلال مؤتمر صحفي…

هل على المسلمين عقد تحالف مع الناشطين في مجتمع الميم؟
بقلم  أحمد قسامة عقدة ندوة إسلامية في مدينة تكساس الأمريكية حول إمكانية عقد تحالف سياسي بين المجتمع الإسلامي في الغرب وبين الناشطين في ...
هل قوة الصلاة وحدها كفيلة للتصدي لوباء كفيروس كورونا؟ حتى النبي محمد فكّر بطريقة مغايرة
بقلم أحمد قسامة استشهد الكاتب الإيرلندي-الأمريكي كرايغ كونسيدين في مجلة نيوزويك الأمريكية بالتعاليم الصحية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. ...
powered by RelatedPosts