. المرأة و الأسرة عناوين متفرقات مجتمع

كيف يمكنك التمييز بين الحزن والاكتئاب؟

بقلم تسنيم مباركي

نشرت مجلة “سايكولوجي توداي” الأمريكية تقريرا تطرقت فيه إلى الحديث عن الجوانب التي تميز الحزن عن الإكتئاب. كما بين التقرير أن العديد منا يخلط بين كلتا الحالتين النفسيتين. لذلك، قدم التقرير جملة من الأعراض والعلامات التي قد تدل على إصابتك بمرض العصر، الاكتئاب. 

كثيرا ما نلاحظ استهانة العديد بمرض “الإكتئاب” واستخدامهم للمصطلح بصفة عشوائية للتعبير عن حالتهم النفسية. وربما كنا قد أخبرنا في مرة عائلتنا أننا نشعر بالاكتئاب بعد يوم عمل طويل ومرهق، أو قد نشعر بذلك بعد تلقينا بعض الأخبار السيئة عن أحد أفراد العائلة. قد نكون عرضة للإصابة به دون شك، ولكن غالبًا ما نخلط بين الحزن والاكتئاب. ولأن الحزن هو أحد أعراض الاكتئاب، دائما ما نجد صعوبة في التمييز بين هاتين الحالتين النفسيتين.

عدم القدرة على التمييز بين الحزن والاكتئاب من شأنه أن يؤدي بنا إلى إهمال حالة نفسية خطيرة، وهي الإكتئاب. وفي المقابل توجيه تركيزنا نحو حالة عاطفية طبيعية، وهي الحزن. يعتبر الاكتئاب أحد أكثر الإضطرابات النفسية خطورة، إذ يترك وراءه آثار طويلة المدى على حياتنا الشخصية والمهنية والمجتمع ككل. ووفقا لإحصائيات أجريت سنة 2017، يعاني 300 مليون شخص حول العالم من مرض الاكتئاب.

ما هو الحزن؟

الحزن هو شعور طبيعي يتولد عند مرورنا بتجربة سيئة. وسرعان ما تتبدد هذه الحالة العاطفية مع مرور الوقت أو بمجرد حدوث أمر جيد. وهذا ما يجعل الحزن مجرد شعور مؤقت، فقد تنتابنا مشاعر الحزن للحظة أو ساعة أو حتى يومين. وغالبًا ما نشعر بنوع من الراحة عند البكاء أو الفضفضة لشخص مقرب.

ما هو الاكتئاب؟

من جهة أخرى، يعد الاكتئاب اضطراب نفسي ذو تأثير مباشر على نمط تفكيرنا بشأن كل ما يدور من حولنا. يتسرب شعور الاكتئاب إلى جوانب من حياتنا، بحيث يسيطر علينا شعور بالخدر أو اللامبالاة تجاه كل شيء، فنفقد بذلك متعة الحياة وتفقد الأشياء التي أحببناها سابقا أهميتها ومعناها. وعلى عكس الحزن، قد يزورنا الإكتئاب دون سبب أو سابق إنذار. ظاهريا، يبدو أولئك المصابون بالإكتئاب طبيعين تماما، إلا أن ذلك ليس سوى قناع لإخفاء حقيقة مشاعرهم. ولسوء الحظ، يعتقد العديد أن الخروج من هذه الحالة بسيط جدا، ظنا منهم أن الاكتئاب مجرد حالة ذهنية يختار المريض البقاء فيها، بينما هو مرض نفسي.

علامات وأعراض الاكتئاب

حتى يشخص المريض بالإكتئاب، يجب أن تظهر عليه 5 أعراض على الأقل على طوال فترة لا تقل تقريبا عن أسبوعين.

  • اضطرابات في نمط النوم
  • شعور مزمن بالتعب 
  • تغير في الشهية (الإفراط في أو الإعراض عن تناول الطعام) أو تغير الوزن (اكتساب أو فقدان الوزن) 
  • الشعور بالذنب أو الانتقاص من قيمة الذات
  • صعوبة في التركيز
  • بطئ في الحركة أو ظهور حركات لاإرادية ملحوظة 
  • ميولات انتحارية 
  • الحزن

علاج الحزن بالمقارنة مع علاج الاكتئاب

مع مرور الوقت، تتلاشى مشاعر الحزن. وفي الواقع، يمكنك التنفيس عن تلك المشاعر من خلال البكاء، أو الخروج في نزهة مع الأصدقاء، أو قضاء بعض الوقت في الهواء الطلق. بعبارة أخرى، بإمكانك العثور على السعادة في جوانب أخرى من حياتك.

من جهة أخرى، أفضل علاج للاكتئاب هو تركيبة من الأدوية والعلاجات النفسية. ولكن جميع الأدوية المجعولة لعلاج الاكتئاب تترك آثارا جانبية، وبالتالي من الضروري طرح هذا الموضوع على طبيب مختص قبل البدء في العلاج. من المهم أيضا إتباع علاج سلوكي معرفي إلى جانب الادوية. وتجدر الإشارة إلى أن رحلة العلاج من الاكتئاب طويلة وقد تكون شاقة، ولكن الالتزام بخطة العلاج التي يضعها الطبيب سيساعد في تسريع هذه العملية.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


x

مقالات ذات صلة

التنمية البشرية: بين بيع الوهم وجشع المدربين

بقلم تسنيم مباركي نشرت مجلة “سايكولوجي توداي” الأمريكية تقريرا تطرقت فيه إلى الحديث عن الجوانب التي تميز الحزن عن الإكتئاب. كما بين التقرير أن العديد منا يخلط بين كلتا الحالتين النفسيتين. لذلك، قدم التقرير جملة من الأعراض والعلامات التي قد…

هل على المسلمين عقد تحالف مع الناشطين في مجتمع الميم؟
بقلم  أحمد قسامة عقدة ندوة إسلامية في مدينة تكساس الأمريكية حول إمكانية عقد تحالف سياسي بين المجتمع الإسلامي في الغرب وبين الناشطين في ...
هل قوة الصلاة وحدها كفيلة للتصدي لوباء كفيروس كورونا؟ حتى النبي محمد فكّر بطريقة مغايرة
بقلم أحمد قسامة استشهد الكاتب الإيرلندي-الأمريكي كرايغ كونسيدين في مجلة نيوزويك الأمريكية بالتعاليم الصحية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. ...
powered by RelatedPosts