أخبار أخبار عالمية

تقدم القوات التركية داخل سوريا يبعث في نساء تنظيم الدولة الأمل بالفرار

بقلم تسنيم مباركي

بالتزامن مع الهجوم الذي شنته القوات التركية والميليشيات التابعة لها على منطقة شمال شرقي سوريا، عاد الأمل في الهروب إلى عديد نساء تنظيم الدولة المحتجزات داخل المخيمات التابعة لقوات سوريا الديمقراطية. وكانت قد أفصحت العديد من هؤلاء النساء عن أملهن في مغادرة المعسكرات وعودة الخلافة مجددا بينما القوات الكردية، التي تحرس المنطقة حاليا، في وضعية هشة بعد أن أنهكتها الهجمات الأخيرة .

تتولى عناصر تابعة لقوات الأمن الداخلي الكردية، الأسايش، حراسة المخيمات، على غرار مخيم الهول الذي تنتشر فيه كاميرات مراقبة وتحيط به الخنادق. يتجول عناصر الأمن مسلحين بين الخيام لمعاينة الوضع بعد ورود أخبار بشأن استعداد مجموعة من النساء للفرار، في ظاهرة باتت تتكرر مؤخرا. في الأثناء، تكفلت مجموعة من الشابات في صفوف قوات الأمن الكردية بتفتيش النساء والتحقق في هوياتهن وأغراضهن، بالإضافة إلى مرافقة كل من ترغب بزيارة الطبيب.

داخل المخيم، شكلت مجموعة من النساء ما أطلقن عليه شرطة “الحسبة”، بغاية منع البقية من الحديث مع أي كان من الزوار، بعد تلقيهن تعليمات من التنظيم عبر تطبيق تلغرام بالامتناع عن إجراء أي مقابلات. وبلغتهن معلومات بشأن إمكانية تهريب عدد من النسوة من قبل أفراد من التنظيم، وتحركات لإعادة الخلافة الاسلامية من جديد. كما كانت قد أعربت عدد من المحتجزات عن  ثقتهن ب”الخليفة” أبو بكر البغدادي.

في 16 من شهر سبتمبر، صدر تسجيل صوتي للبغدادي يتوعد فيه بالثأر للمقاتلين المحتجزين وعائلاتهم، كما دعا إلى بدأ التحركات. في هذا الشأن، أوضحت إحدى المسؤولين الأمنيين في المخيم أن التسجيل بعث في المحتجزات أملا بالخروج، مما أدى إلى إرتفاع وتيرة الهجمات على العناصر الأمنية في المخيم.

وعلى عكس العديد من النسوة داخل المخيم ممن أعربن عن رغبتهن في المغادرة، عبرت إحداهن، الملقبة بأم سفيان، عن رغبتها بالبقاء في المخيم ما لم يطله الهجوم التركي. وأشارت الأخيرة إلى أنه لا يوجد مكان آخر يمكنها اللجوء إليه، كما قالت أنها لم تتعرض للإساءة طيلة فترة مكوثها في المخيم. أما في حال عادت أم سفيان إلى فرنسا، فستفتَك السلطات الفرنسية أطفالها دون شك.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


x

مقالات ذات صلة

التنمية البشرية: بين بيع الوهم وجشع المدربين

بالتزامن مع الهجوم الذي شنته القوات التركية والميليشيات التابعة لها على منطقة شمال شرقي سوريا، عاد الأمل في الهروب إلى عديد نساء تنظيم الدولة المحتجزات داخل المخيمات التابعة لقوات سوريا الديمقراطية. وكانت قد أفصحت العديد من هؤلاء النساء عن أملهن في مغادرة المعسكرات وعودة الخلافة مجددا بينما القوات الكردية، التي تحرس المنطقة حاليا، في وضعية هشة بعد أن أنهكتها الهجمات الأخيرة .

هل على المسلمين عقد تحالف مع الناشطين في مجتمع الميم؟
بقلم  أحمد قسامة عقدة ندوة إسلامية في مدينة تكساس الأمريكية حول إمكانية عقد تحالف سياسي بين المجتمع الإسلامي في الغرب وبين الناشطين في ...
هل قوة الصلاة وحدها كفيلة للتصدي لوباء كفيروس كورونا؟ حتى النبي محمد فكّر بطريقة مغايرة
بقلم أحمد قسامة استشهد الكاتب الإيرلندي-الأمريكي كرايغ كونسيدين في مجلة نيوزويك الأمريكية بالتعاليم الصحية للنبي محمد صلى الله عليه وسلم. ...
powered by RelatedPosts