أخبار أخبار عالمية

غضب في شوارع السودان والبرهان يتهم المتظاهرين

تتواصل الاحتجاجات في أنحاء السودان تنديدا بمقتل طلاب برصاص قوات الأمن في مدينة الأبيّض أمس الاثنين. وحمّلت قوى الحرية والتغيير المجلس العسكري المسؤولية وأجلت التفاوض معه، في حين أغلِقت المدارس حتى إشعار آخر.

ومنذ ظهر الثلاثاء وحتى الليل، خرجت مظاهرات في أحياء الخرطوم ومدن سودانية أخرى. كما خرج طلاب المدارس في مسيرات احتجاجية على مقتل خمسة متظاهرين -بينهم أربعة طلاب- وإصابة 62 آخرين، في كبرى مدن ولاية شمال كردفان غربي السودان أمس الاثنين.

وفي أحدث ردود الفعل، حمّلت قوى التغيير المجلس العسكري مسؤولية أحداث الأبيّض، وأعلنت في بيان تمسكها بمحاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم كافة، وبالحق في التظاهر والتجمع والاعتصام.

بدوره، اتهم تجمع المهنيين السودانيين قوات تابعة للجيش والدعم السريع بإطلاق الرصاص بكثافة على مظاهرات تلاميذ المدارس الثانوية في الأبيّض، وقال إن أعمال القتل تواصلت أثناء استمرار العملية السياسية من جانب قوات تخضع لقيادة المجلس.

وردا على الانتقادات، قال رئيس المجلس العسكري عبد الفتاح البرهان إن ما حصل في الأبيض أمر مؤسف، وإنه لم تتضح الصورة حتى الآن بشأن من أطلق الرصاص.

كما ادعى البرهان أن المظاهرات في الأبيض خرجت عن هدفها، متهما المتظاهرين بمهاجمة أسواق وبنوك.

على الصعيد الدولي، قالت السفارة الأميركية بالخرطوم في بيان إن الأحداث التي شهدتها الأبيض تجعل الحاجة إلى تشكيل حكومة بقيادة مدنية في السودان أكثر إلحاحا.

وأدانت السفارة “العنف الذي قوبل به المحتجون السلميون والذي أخذهم من أصدقائهم وعائلاتهم”.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *