.

روسيا تشكك بنوايا الانسحاب الامريكي من سوريا وتنسق مع ايرإن .. ونعومكن يعتبره غطاءا لسنياريو مرعب يستهدف المواجهة العسكرية مع إيران وإسقاط الحكومة في دمشق

أعرب رئيس معهد الاستشراق لدى أكاديمية العلوم الروسية، والمستشار السابق للمبعوث الأممي الخاص السابق إلى سوريا، فيتالي نعومكين، عن مخاوفه من أن انسحاب الولايات المتحدة من سوريا، قد لا يكون إلا غطاء لسيناريو مرعب، ولاستفزازات باستخدام أسلحة كيميائية، يوجه بعدها الأمريكان ضربة إلى الأهداف الإيرانية في سوريا، أو حتى، يحاولون الإطاحة بالحكومة.
وقال نعومكين في حديث لوكالة “سبوتنيك”: “مثل هذه السيناريوهات المرعبة واردة، وإحداها يقوم على التشكك في أن ترامب سيرحل الآن، وسيسحب كل الأمريكيين من سوريا، وسيرحل أيضا حلفاؤه. وبعدها سينفذ أحد ما مجددا استفزازا باستخدام الأسلحة الكيميائية، والتي ستلصق بالأسد، وعندها يوجه الأمريكيون ضربة إلى أهداف في سوريا…وكل الأحاديث هي غطاء، والهدف هو توجيه ضربة للإيرانيين. ومن جهة أخرى الإطاحة بالحكومة السورية
وأضاف: “مثل هذه المخاوف واردة لدى عدد كبير من الخبراء”.
وأشار نعومكين، إلى أن من غير المعروف بعد، من سيشغل مواقع الأمريكيين في حال انسحابهم.
وقال في هذا الصدد: “نحن لا نعلم بعد، كيف سيكون هذا، وهل سيكون انسحاب 100 بالمئة. تجري عملية تفاوضية جدية جدا في كل المسارات… أما من سيشغل مكان الأمريكيين، فيصعب القول الآن. أعتقد أن الجيش السوري بدعم من روسيا، سيفعل كل شيء لكي يضع الأراضي شرق الفرات تحت سيطرته. إنها هامة جدا اقتصاديا”.
وأعربت وزارة الخارجية الروسية عن شكوكها بشأن خطط الولايات المتحدة الأمريكية في الانسحاب من سوريا.  وقالت المتحدثة باسم الوزارة، ماريا زاخاروفا، في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة إنه: “كما يقال في أحد أفلامنا المفضلة، يبدو أنهم يغادرون للبقاء. هذا الشعور موجود”.
وشددت زاخاروفا على القول: “لا يمكنني أن أشارككم الثقة في مغادرتهم من هناك، لأننا لم نشهد الاستراتيجية الرسمية بعد”. وأشارت إلى أنه بالنسبة للجانب الروسي تبقى مسألة الانسحاب الأمريكي من سوريا مفتوحة.
وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن في وقت سابق عن قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا، موضحا أن الأمر سيستغرق حوالي شهرين، ولكن الكونغرس الأمريكي وافق على الانسحاب في وقت لاحق مع شرط أن هذه الفترة يمكن تمديدها.
وجرت فى موسكو ، امس الخميس ، مشاورات رفيعة المستوى بين ممثلى روسيا وإيران لبحث الوضع بسوريا فى ظل خطط الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا .
وذكر بيان لوزارة الخارجية الروسية أن مبعوث الرئيس الروسى الخاص إلى الشرق الأوسط ودول إفريقيا ونائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف، عقد اجتماعا مع كبير مساعدى وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية حسين جابري أنصاري، حيث بحثا مستجدات الأوضاع في المنطقة.
وأشار البيان إلى أن الاجتماع شهد تبادل الآراء بشأن القضايا المطروحة على أجندته ، وأن الوفد إلإيراني أجري أيضا مشاورات مفصلة مع مسؤولين روس، بمن فيهم نائب وزير الخارجية سيرجي فيرشينين، ومبعوث الرئيس الروسي الخاص للتسوية السورية ألكسندر لافرينتييف ، بشأن الوضع في سوريا في ظل انسحاب القوات الأمريكية .
وأكد الطرفان أثناء المشاورات التزامهما الثابت بسيادة سوريا واستقلالها ووحدة أراضيها ، موضحا أن المشاورات تطرقت إلى الوضع على الأرض في سوريا ودفع التسوية السياسية إلى الأمام ، بما في ذلك عمل اللجنة الدستورية.

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *